ليس "أبل" فقط.. مكتب FBI طلب من "جوجل" مساعدته في اختراق جوالات الأندرويد

جوجل وأبل VS مكتب FBI

إذا كنت تعتقد أن "أبل" هي الشركة الوحيدة التي حاول مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI استغلالها للحصول على بيانات من الجوال فأنت مخطئ، حيث حدث الأمر مع "جوجل" أيضا.

وفقا لتقرير صدر من قبل الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية "ACLU" فإن الحكومة طلبت من جوجل وأبل مساعدتها في اختراق الجوال أكثر من 63 مرة، وقال الاتحاد إن نحو 90% من طلبات اختراق الجوال كانت من نصيب أبل أما جوجل فقد حصلت على طلبات بنسبة 10%.

ومع ذلك فإن أشهر المواجهات كانت بين أبل و FBI من أجل الولوج لبيانات آيفون أحد منفذي العمليات الإرهابية في سان برناردينو ورفضت أبل من أجل حماية خصوصية مستخدميها وتطور الأمر وقدمت مجموعة كبيرة من عمالقة التكنولوجيا الدعم لأبل مثل فيسبوك و أمازون ومايكروسوفت وجوجل، حتى أعلنت الحكومة الأمريكية أنها استطاعت اختراق الجوال دون الحاجة لمساعدة أبل.

اقرأ أيضاً: هكذا انتهت قضية "ابل" والمباحث الفيدرالية!


أما بالنسبة لطلبات الحكومة من جوجل لفك تشفير جوالات الأندرويد فلم يتم إلقاء الضوء عليها مثلما حدث مع أبل حيث وجهت الوكالة الفيدرالية أمرا لجوجل لاختراق جوالي شركتي "كيوسيرا" اليابانية و "ألكاتيل" الفرنسية وبالطبع جوجل ليست كأبل لذا كان الأمر بالسماح لمكتب FBI بالوصول لتلك الجوالات من خلال أحد برمجيات الشركة.

والحالات التي طلبت منها الوكالة الفيدرالية اختراق جوالات الأندرويد كانت بسبب المساعدة في الوصول لمروجي المخدرات والقبض على مافيا الصور الإباحية للأطفال ومن غير الواضح حتى الآن كم مرة امتثلت ابل وجوجل للطلبات من مكتب FBI.