تعرف على بروتوكولات POP وIMAP وطرق متابعة بريدك الإلكتروني باحترافية!

mail

 

ليست تقنيات وبرامج البريد الإلكتروني بالأمر الجديد، فالعديد من المستخدمين وبالأخص في مجال الشركات والأعمال يستخدمون برامج شهيرة مثل: MS Outlook أو Mozilla thunderbird منذ عقود طويلة، والتي تسمح لهم بمتابعة البريد الإلكتروني لحظة بلحظة بدون الحاجة للمتصفح، وكذلك تتمتع هذه البرامج بعدة مميزات فريدة مثل الروزنامة وجدول المواعيد وتنظيم الرسائل واستقبالها وغيرها، هذه البروتوكولات أيضاً تستخدم مع الشركات الشهيرة مثل: Gmail و Hotmail وغيرهما،  ولكن المشكلة التي قد تواجه الكثير من المستخدمين هي كيفية اختيار البروتوكول المناسب للتعامل مع البريد الإلكتروني سواء POP أو IMAP؟ وأيهما أفضل بالنسبة له؟

 

دعونا نتعرف بشكل مختصر على هذه البروتوكولات:

 

ما هو POP؟

 

POP

 

هو اختصار "Post Office Protocol" ويعني بروتوكول المكتب البريدي، ووظيفته بالفعل أشبه بمكاتب البريد التقليدية، حيث تعتمد فكرته على نقل أو استقبال الرسائل بالكامل بدون ترك أي نسخة لها على السيرفر، وتقوم فكرته على: الاتصال بالسيرفر - نقل الرسائل الجديدة  من السيرفر إلى الحاسوب  - إزالة الرسالة - إنهاء الاتصال، ويستخدم هذا البروتوكول عادة مع برنامج أو تطبيق لاستقبال الرسائل مثل الأوتلوك وثاندربيرد وغيرها، هذا البروتوكول صدر عام 1984، وتم تطويره على مدار السنوات السابقة حتى وصل إلى POP3 ويمتاز هذا الإصدار بأنه يعطيك الاختيار في حفظ نسخة من الرسائل على السيرفر أو لا.

 

ما هو IMAP؟

IMAP

 

هو اختصار Internet Message Access Protocol ويعني بروتوكول الوصول إلى رسائل الإنترنت، حيث يختلف عن البروتوكول السابق في أن كل تعاملاته تجري على السيرفر، حيث يحتفظ بالرسائل على السيرفر ويمكنك من التعامل معها عن بعد، حيث يقوم بمراجعة الرسائل على السيرفر ونقل أي رسائل جديدة إليك، وتم ابتكار هذا البروتوكول عام 1986، ويعد من البروتوكولات المفضلة لدى العديد من شركات البريد الإلكتروني.

 

ما هي مميزات وعيوب POP عن IMAP ؟

المميزات:

 

 

1- إنه يعطيك تفاصيل الرسائل بشكل كامل، يعني تستطيع معرفة كافة تفاصيل الرسائل وبياناتها وملحقاتها، ولا تحتاج لأي تفاصيل أخرى من السيرفر على عكس IMAP.

 

 

2- يمكنك من الاحتفاظ بالبريد الإلكتروني على جهازك أو سيرفرك المحلي، مما يوفر لك ميزة الحفظ الاحتياطي وتصفحها بدون اتصال offline.

 

 

3- يعتبر الأسهل في الاستخدام، حيث تتم عملياته بشكل بسيط وليس معقداً على عكس IMAP.

 

4-  يوفر لك مساحة كبيرة من السيرفر الخاص بك، إذا كنت تمتلك موقعا إلكترونيا فإن الرسائل التي تصلك على الموقع تشغل حيزا من مساحة الاستضافة، وبالتالي هذا يوفر عليك أيضاً أي تكاليف لشراء مساحات إضافية.

 

 

 

5- يوفر لك استهلاك الإنترنت بشكل نسبي، حيث يقوم بالاتصال وجلب الرسائل بمحتوياتها مرة واحدة ولا يحتاج إلى الاتصال بشكل متتال.

 

العيوب:

 

1- وجود مخاطرة عالية خاصة إذا كنت لم تسمح له بالاحتفاظ بنسخة على السيرفر، فقد تفقد هذه الرسائل إلى الأبد إذا حدثت أي مشكلة، لأن الرسائل يتم تخزينها على جهازك فقط.

 

2- وجود مخاطرة أمنية في الملفات المرفقة إذا كان بها فيروس أو برنامج تجسس، حيث يقوم البروتوكول بنقل الملفات المرفقة على جهازك سواء قمت بفتح الرسالة أو لا.

 

3- إذا كان هناك العديد من الملفات المرفقة، فهذا قد يؤدي إلى استهلاك كبير للإنترنت ويسبب بطئا في الاتصال لديك.

 

ما هي مميزات وعيوب IMAP عن POP؟

المميزات:

 

1- يسمح لأكثر من مستخدم أن يطلع على نفس الرسالة، على عكس POP الذي يقوم بتحميل الرسالة إلى مستخدم واحد فقط.

 

2- الأسرع في استقبال الرسائل، حيث يعطيك أولا عناوين الرسائل، وإذا أردت فتح أي رسالة يقوم بتحميلها لك مما يوفر لك الكثير من الوقت.

 

3- يعد أكثر أماناً، حيث يحتفظ بنسخة من الرسائل بحيث يمكنك الرجوع لها في أي وقت، كذلك يمكنك تشغيل خاصية حفظ احتياطي على سيرفر خارجي.

 

اقرأ أيضاً: 10 أخطاء في استخدامك للبريد الإلكتروني تخلص منها الآن!

 

4- الأفضل من ناحية الأمنية (بشكل نسبي)، حيث لا يرسل لك أي ملف مرفق إلا إذا طلبت تحميله، وإذا كنت تشك في رسالة ما وحذفتها يتم حذفها من على السيرفر مباشرة ويبعدك عن أي أخطار.

 

العيوب:

 

1- يشغل مساحات كبيرة على موقعك (كما شرحنا من قبل).

 

2- يتطلب منك توفير اتصال دائم بالإنترنت، حيث سيحتاج أيضاً للاتصال بشكل كبير ومتتال.

 

 

ما هو البروتكول المناسب لك؟

 

POP

 

هذا هو السؤال الأهم، يفضل استخدام POP في الحالات التالية:

 

1- مناسب للأفراد أو للشركات إذا كنت تعمل بشكل فردي أو يكون هناك موظف أو شخص واحد يتعامل مع الرسائل.

2- لمن يستخدم الإنترنت من خلال باقة محدودة، أو لا يتوفر له الإنترنت بشكل مستمر.

 

3- إذا كانت مساحة استضافة موقعك صغيرة، ولا تريد أن تكبد نفسك مصاريف إضافية.

 

4- لمن يتصفح الرسائل من جهاز واحد (مثل المكتب).

 

يفضل استخدام IMAP في الحالات التالية:

 

1- الشركات الكبيرة، والتي لديها عدد كبير من الموظفين الذين يتعاملون مع الرسائل في وقت واحد.

 

2- أقسام الدعم الفني، والتي تصلها العديد من الرسائل في وقت قصير.

 

3- لمن يريد تصفح بريده من عدة أماكن أو عدة أجهزة مختلفة مثل الحاسوب الشخصي أو الجوال أو غيره.

 

4- إذا كانت الرسائل تمثل لك أهمية كبيرة ولا ترغب في المخاطرة بها.